الرئيسية | اتصل بنا

فيديو اوليه

تاريخ الخبر : 17-01-2020 19:24
اخر تحديث : 17-01-2020 19:30
  
ترجمة : شريف حبيب
المصدر : الماركا
زيدان يعيد ابتكار ريال مدريد

زيدان يعيد ابتكار ريال مدريد

أفادت صحيفة ‘‘ماركا‘‘ الإسبانية في تقريرًا لها أن زين الدين زيدان يُعيد ابتكار نادي ريال مدريد من جديد.

غادر زين الدين زيدان ثم غادر كريستيانو رونالدو كان ذلك في صيف عام 2018 مع التتويج بالثالثة عشر، حيث أعاد النادي بعدها تأسيس نفسه لكن كان ذلك مستحيلاً بدون رجل الأبطال الثلاثة على التوالي، ثم عاد زيزو ​​بعدها إلى إنقاذ الفريق في المرحلة الأخيرة من الموسم السابق.

سجل ريال مدريد 2.5 هدف في كل مباراة في مواسم زيدان الثلاثة الأولى مع النادي، ولكن بعد عودته أصبح يسجل الفريق فقط 1.7 هدف في كل مباراة.

كان كريم بنزيمة هو اللاعب الوحيد الذي حاول لعب دور كريستيانو حيث لم يتمكن جاريث بيل من تحمل المسؤولية كونه نجم ريال مدريد الجديد، وهكذا قرر زيدان تحويل تركيزه نحو بناء جدار دفاعي والذي أصبح يتلقى فقط 0.81 هدفًا في كل مباراة.

في الموسم الماضي استقبل ريال مدريد 1.3 هدفًا لكل مباراة، أما في عام 2016/2017 أصبح يستقبل الفريق 1.2 هدفًا في كل مباراة حيث ان الفرق فقط 2.88 هدفًا لكل مباراة.

في موسم 2019/20 سجل ريال مدريد 2.11 هدفًا لكل مباراة وهذا هو أفضل بكثير من الموسم الماضي، حيث لم يستلم أي فريق أهداف أقل من ريال مدريد حتى الآن هذا الموسم في الدوريات الأوروبية الخمس الكبرى.

فقد استقبل ريال مدريد 12 هدفًا فقط هذا الموسم، بالإضافة إلى أتلتيكو مدريد، لديهم أفضل دفاع هذا الموسم.

بينما استقبل ليفربول متصدر البريميرليج 14 هدفًا، في حين يتمتع بوروسيا مونشنغلادباخ بأفضل دفاع في الدوري الألماني بعد استقباله 18 هدفًا.

واستقبل إنتر ميلان 16 هدفًا كأفضل فريق استقبالًا للأهداف في الدوري الإيطالي، في حين أن باريس سان جيرمان متصدر دوري الدرجة الأولى الفرنسي تلقى 13 هدفًا.

لإيجاد سجل دفاعي أفضل من سجل ريال مدريد، علينا أن نلقي نظرة على بطولات الدوري الأقل قدرة على المنافسة.في البرتغال، استقبل بنفيكا 6 أهداف بينما استقبل بورتو 9 أهداف، في حين استقبل ألكمار الهولندي 11 هدفًا هذا الموسم.

Follow OleehSport on Twitter
التعليقات(0)
اضف تعليق
يقول الله عز وجل:
{إذ يتلقى المتلقيان عن اليمين وعن الشمال قعيد ما يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد} [ق:17-18].
في هذه الآية تذكير للمؤمنين برقابة الله عز وجل التي لا تتركه لحظة من اللحظات، ولا تغفل عنه في حال من
الأحوال، حتى فيما يصدر عنه من أقوال، وما يخرج من فمه من كلمات؛ كل قول محسوب له أو عليه، وكل
كلمة مرصودة في سجل أعماله .
نرجوا الالتزام بعدم كتابة ما يسئء لدين او عرق او شخص أو كيان وتذكر ان الدين المعاملة
إضافة تعليق
الاسم  :  
البريد الإلكتروني:
عنوان التعليق :
النص :   
الحروف المتبقية
Visual verification