الرئيسية | اتصل بنا

فيديو اوليه

تاريخ الخبر : 30-03-2020 12:33
اخر تحديث : 30-03-2020 12:56
  
ترجمة : عبدالرحمن عبدالله
المصدر : لا جازيتا
كاسانو: ’’قرار يوفنتوس يعني عدم استكمال الموسم في إيطاليا’’

كاسانو: ’’قرار يوفنتوس يعني عدم استكمال الموسم في إيطاليا’’

قام مسؤولو يوفنتوس، بإتخاذ قرار، بخصم رواتب اللاعبين في شهر مارس، وأبريل، ومايو، ويونيو، بسبب الأزمة المالية الذي يمر بها النادي في الوقت الحالي، بعد تفشي فيروس كورونا الجديد (كوفيد19)، في أنحاء إيطاليا، مما أدى إلى توقف نشاط كرة القدم.

ووفقًا لما نشرته صحيفة ’’لا غازيتا ديللو سبورت’’، يرى أنطونيو كاسانو، لاعب نادي إنتر ميلان، وايه سي ميلان، وريال مدريد السابق، أن ما قام به يوفنتوس بشأن رواتب اللاعبين، هو أكبر دليل على عدم استئناف الموسم الكروي في إيطاليا خلال الفترة القادمة.

في حين بدأ أنطونيو كاسانو تصريحاته قائلًا: ’’قطع يوفنتوس للرواتب، يعني أن النادي يعلم أن الموسم لن يكتمل في إيطاليا، لذلك تعامل النادي مع الأمر على هذا الأساس، وإلا لم يكن ليقطع رواتب اللاعبين، في حال معرفته بامكانية استئناف الموسم’’.

وأضاف: ’’الاحتمالات الصحيحة إذا تمت عودة المنافسات مرة أخرى، من الممكن أن يتم النظر في الأمر عن طريق استكمال الموسم في شهر يونيو كأقرب مثال’’.

ثم أردف كاسانو في حديثه عن قطع رواتب اللاعبين قائلاً: ’’في دوري الدرجة الأولى، بامكانك قطع رواتب اللاعبين، أما في دوري الدرجة الثانية والثالثة، من الصعب القيام بمثل هذا الأمر، هناك بعض اللاعبين التي تتقاضى راتب مُقدر بثلاثة ألاف أو أربعة ألاف أو خمسة ألاف يورو، وهم مسؤولون عن منازلهم، ولا يمكنك قطع الرواتب عن مثل هؤلاء الأشخاص’’.

وأكمل أنطونيو تصريحاته عن امكانية استئناف بطولة الدوري الإيطالي: ’’أنا أتفق مع غرافينا (رئيس الإتحاد الإيطالي لكرة القدم) في رأيه، من الممكن العودة إلى التدريبات في بداية شهر مايو’’.

بينما أتبع: ’’ ومع الأخذ في الاعتبار الوقت الذي سوف تتخذه الترتيبات من أجل عودة المنافسات مرة أخرى، من الممكن أن ينتهي الموسم في شهر أغسطس، وهو ما سوف يتسبب في كارثة بشأن الموسم الجديد، من وجهة نظري، أرى أن نظام التصفيات هو الأفضل للقيام به في الوقت الحالي’’.

Follow OleehSport on Twitter
التعليقات(0)
اضف تعليق
يقول الله عز وجل:
{إذ يتلقى المتلقيان عن اليمين وعن الشمال قعيد ما يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد} [ق:17-18].
في هذه الآية تذكير للمؤمنين برقابة الله عز وجل التي لا تتركه لحظة من اللحظات، ولا تغفل عنه في حال من
الأحوال، حتى فيما يصدر عنه من أقوال، وما يخرج من فمه من كلمات؛ كل قول محسوب له أو عليه، وكل
كلمة مرصودة في سجل أعماله .
نرجوا الالتزام بعدم كتابة ما يسئء لدين او عرق او شخص أو كيان وتذكر ان الدين المعاملة
إضافة تعليق
الاسم  :  
البريد الإلكتروني:
عنوان التعليق :
النص :   
الحروف المتبقية
Visual verification