الرئيسية | اتصل بنا

فيديو اوليه

تاريخ الخبر : 01-04-2020 13:31
اخر تحديث : 01-04-2020 14:03
  
ترجمة : عبدالرحمن عبدالله
المصدر : Oleeh
كريستيانو رونالدو.. قصة الفتى من حواري ماديرا إلى منصات التتويج

كريستيانو رونالدو.. قصة الفتى من حواري ماديرا إلى منصات التتويج

يُعد البرتغالي كريستيانو رونالدو،لاعب نادي يوفنتوس الحالي، ولاعب ريال مدريد ومانشستر يونايتد السابق، من أساطير كرة القدم، منذ بداية تاريخ اللعبة، بالنجاحات والإنجازات الذي حققها اللاعب، على المستوى الفردي والجماعي.

نشأته:-

ولد كريستيانو رونالدو دوس سانتوس أفييرو، في الخامس من فبراير عام 1985، في ماديرا، في البرتغال، والده خوسيه دينيس أفييرو كان يعمل كمزارع، والدته كانت تعمل طاهية، وكان كريستيانو هو أصغر إخوته، وله شقيقتين وأخ واحد، وكانت عائلة كريستيانو فقيرة، وهو ما أوضحه اللاعب أكثر من مرة في تصريحات سابقة، أنه اختار لعب كرة القدم، من أجل تحسين مستوى عائلته المادي.

رونالدو لم يكن بالفتى المشاغب في أرض الملعب فقط، ولكن أيضاً في المدرسة عندما كان صغيراً، حيث تم طرده من المدرسة في يومٍ من الأيام، بسبب ضربه لأحد مُعلميه.

بداية مسيرته مع كرة القدم:-


انضم كريستيانو رونالدو إلى أكاديمية ناسيونال ماديرا عام 1995، الذي كان يقع في مسقط رأس كريستيانو، ثم بعدها انضم إلى فريق ماديرا تحت 15 عام، ثم انتقل حينذاك إلى فريق سبورتنغ لشبونة تحت 15 عام.


وقضى رونالدو فترة طويلة يدافع عن ألوان قميص سبورتنغ لشبونة، النادي البرتغالي العملاق، حتى وصل إلى اللعب في الفريق الأول للشبونة عام 2002-2003.



في عام موسم 2003-2004، شارك كريستيانو رونالدو، في فوز سبورتنغ لشبونة، على مانشستر يونايتد بثلاثة أهداف مقابل هدف، وقدم البرتغالي مستوى رائع في المباراة، مما أبهر مدرب مانشستر يونايتد أنذاك، الأسكتلندي، السير أليكس فيرغسون، وقرر استقدام الموهبة البرتغالية، للعب بقميص الشياطين الحمر في صيف 2003-2004.

مانشستر يونايتد:-



نجح كريستيانو رونالدو في تسجيل أربعة أهداف في أول مواسمه في الدوري الإنجليزي مع يونايتد، بالإضافة إلى صناعة أربعة أهداف أخرين، كما تمكن من صناعة هدف واحد فقط في دوري أبطال أوروبا، بينما سجل هدفين وصنع أربعة أهداف في خمس مباريات شارك خلالهم مع مانشستر في كأس الإتحاد الإنجليزي.

كما حقق بطولة كأس الإتحاد الإنجليزي في أول موسم له مع مانشستر يونايتد، بعد الفوز على ميلوال في المباراة النهائية بنتيجة ثلاثة أهداف نظيفة.


أهداف كريستيانو لم تكن هي الفاصل الوحيد في الأداء الذي قدمه اللاعب مع يونايتد، ولكن المهارة العالية الذي كان يمتلكها النجم البرتغالي، داخل أرض الملعب، هي من جلبت أنظار جميع مُحبي الكرة الإنجليزية، لمتابعة الشاب الجديد في مانشستر والذي لم يكمل الـ19 عاماً من عمره.

وسطع نجم كريستيانو رونالدو في ظل وجود المهاجم الإنجليزي الصاعد، واين روني، والذي قدم برفقة كريستيانو والسير أليكس فيرغسون، واحدة من أفضل الثنائيات في تاريخ الدوري الإنجليزي.

يأتي هذا بجانب الفريق الكبير الذي كان يمتلكه مانشستر يونايتد أنذاك، فان دير سار، ريو فيردناند، نيمانيا فيديتش، غاري نيفيل، باتريك إيفرا، ريان غيغز، بول سكولز، كارلوس تيفيز، لويز ناني.

جميع هذه الأسماء بجانب كريستيانو رونالدو، النجم الأبرز من ضمن هذه المجموعة، نجحت في تحقيق لقب الدوري الإنجليزي لمانشستر يونايتد عام 2006، و2007، و2009، بالإضافة إلى كأس الإتحاد الإنجليزي عام 2004، وكأس إنجلترا، عامي 2006، و2009، وكأس الدرع الخيرية في إنجلترا عام 2004، و2007، و2008.


وعلى مستوى أوروبا، نجح رونالدو في تحقيق لقب دوري أبطال أوروبا مع مانشستر يونايتد عام 2007، 2008، بعد الفوز على تشيلسي في المباراة النهائية بركلات الترجيح.

كما حقق بطولة كأس العالم للأندية في نفس العام مع الشياطين الحمر، لينجح كريستيانو رونالدو، في تسطير إسمه بحروفٍ من ذهب، في تاريخ النادي الإنجليزي.

ولكن مسيرة رونالدو مع مانشستر يونايتد في نهايتها، كانت مخيبة للأمال بالنسبة للاعب، بعد الخسارة من برشلونة في نهائي دوري أبطال أوروبا 2008-2009، بهدفين نظيفين.

شارك كريستسيانو رونالدو في 292 مباراة مع الشياطين الحمر في جميع المنافسات، تمكن خلالها البرتغالي من تسجيل 118 هدف، وصناعة 69 هدف.

وبعدها تمكن مانشستر من حسم لقب الدوري الإنجليزي عام 2009، ليعلن الفتى المُدلل للسير أليكس فيرغسون، رغبته في الرحيل عن مانشستر يونايتد، وموافقته على الانتقال إلى ريال مدريد.

ريال مدريد:-



انتقل كريستيانو رونالدو، إلى صفوف ريال مدريد، في عام 2009، في الصفقة الأغلى في تاريخ الكرة في هذه الفترة، مقابل 80 مليون جنيه سترليني، أي ما يعادل 94 مليون يورو.

كانت فترة ريال مدريد، هي بداية توهج وظهور القدرة التهديفية الكبيرة لكريستيانو رونالدو، حيث لم يكن البرتغالي يهتم، سوى مراوغة خصومه، وطرحهم أرضاً، وتسجيل الأهداف.

في أول موسم لرونالدو مع ريال مدريد، سجل كريستيانو 26 هدفأً في الدوري الإسباني، كما صنع عشرة أهداف.


وتأتي بطولة دوري أبطال أوروبا، المًفضلة لدى كريستيانو، حيث سجل خلالها سبعة أهداف وتمكن من صناعة هدفين، ولكن لم ينجح في تحقيق اللقب حينذاك.

استمر نجم كريستيانو رونالدو، في البزوغ مع الميرينغي، حيث حقق لقب الدوري الإسباني مع ريال مدريد في مناسبتين موسم 2011-2012، و2016-2017، ولقب كأس الملك في إسبانياـ موسم 2010-2011، و2013-2014، والسوبر الإسباني، 2012-2013 و2017-2018.


وعلى الصعيد الأوروبي، نجح كريستيانو رونالدو في الحصول على دوري أبطال أوروبا مع النادي الملكي في أربع مرات، من ضمنهم ثلاث ألقاب متتالية، وجاءت بطولات رونالدو في دوري أبطال أوروبا مع الميرينغي بالترتيب، عام 2014، وعام 2016، و2017، و2018.

بينما حقق لقب السوبر الأوروبي مع ريال مدريد، موسم 2014-2015، و2016-2017، و2017-2018، وكأس العالم للأندية عام 2014، و2016، و2017.

وانتهت مسيرة رونالدو مع ريال مدريد في عام 2018، بعد الأزمة التي وقعت بين اللاعب، وفلونتينو بيريز، بسبب الضرائب في إسبانيا، والتي أدت إلى رحيل كريستيانو إلى يوفنتوس في صيف 2018، مقابل 100 مليون يورو.

كانت مسيرة كريستيانو رونالدو مع ريال مدريد هي الأنجح في تاريخه، حيث شارك اللاعب في 438 مباراة مع الميرينغي في جميع البطولات، تمكن خلالها اللاعب من إحراز 450 هدف، وصناعة 131 هدف، ويُعد البرتغالي هو الهداف التاريخي لنادي العاصمة الإسبانية مدريد.

\

يوفنتوس:-


انتقل كريستيانو رونالدو إلى يوفنتوس عام 2018، وكان يبلغ من العُمر 33 عام، في الصفقة هي الأغلى في تاريخ كرة القدم، للاعب في سن كريستيانو رونالدو أنذاك، مقابل 100 مليون يورو.

وقام مسؤولو يوفنتوس، بالتوقيع لكريستيانو رونالدو، راغبين في أن يساعدهم لتحقيق لقب دوري أبطال أوروبا، والغائب عن البيانكونيري لفترة طويلة، ولكن لم ينجح البرتغالي حتى الأن في تحقيق هذا الأمنية، لجماهير السيدة العجوز.

شارك كريستيانو رونالدو مع يوفنتوس في أول مواسمه خلال 43 مباراة في جميع المنافسات، وتمكن من تسجيل 28 هدفاً، وصناعة عشرة أهداف أخرين.


وحقق لقب الدوري الإيطالي، ولقب السوبر الإيطالي، في أول عام يقضيه داخل أسوار أليانز استاديوم.

وأكمل كريستيانو رونالدو فترته الناجحة مع يوفنتوس، حيث استطاع تسجيل 25 هدفاً، وصناعة هدفين، في خلال 32 مباراة لعبها مع يوفنتوس هذا الموسم، ليصبح نجم الفريق الأول، كما اعتاد البرتغالي منذ بداية ظهوره في ملاعب كرة القدم.



منتخب البرتغال:-


بدأ كريستيانو رونالدو، مسيرته مع منتخب بلاده، البرتغال، في يورو 2004، والذي احتضنته الأراضي البرتغالية، ولكن خسرت البرتغال المباراة النهائية، أمام اليونان، تحت قيادة المدرب البرازيلي، لويز فيليبي سكولاري، وتمكن اللاعب خلال هذه البطولة، من تسجيل هدفين، بالإضافة لصناعة هدفين أخرين.

ولكن لم ينفك كريستيانو رونالدو، عن محاولة تحقيق الحلم الأوروبي لبلاده، حتى استطاع في النهاية الوصول إلى هذا الحلم، عام 2016، بعد الفوز على فرنسا في المباراة النهائية بهدف نظيف، وتحقيق البرتغال لبطولة يورو 2016، والذي حققها وهو يرتدي شارة القيادة لمنتخب بلاده.



ومع محاولات كريستيانو في كأس العالم مع البرتغال، إلا أنه فشل في الوصول إلى مُراده حتى الأن، بينما اكتفى بتحقيق لقب يورو 2016، ولقب الأمم الأوروبية عام 2019، بعد الفوز على المنتخب الهولندي في المباراة النهائية.


تواجد الدون كريستيانو رونالدو، في 164 مباراة رسمية مع البرتغال، ونجح خلالها في تسجيل 99 هدف، بالإضافة لصناعة 31 هدف، ليصبح الهداف التاريخي للبرتغال في المباريات الدولية.

الأرقام الفردية:-


هداف دوري أبطال أوروبا 2008 ..ثمانية أهداف.

هداف الدوري الإنجليزي 2007-2008 ..31 هدف.

هداف الدوري الإسباني 2010-2011.. 40 هدف..

هداف كأس إسبانيا 2012.

هداف يورو 2012.

هداف دوري أبطال أوروبا 2012-2013.. 12 هدف.

هداف كأس إسبانيا 2012-2013.

هداف دوري أبطال أوروبا 2013-2014.. 17 هدف.

هداف الدوري الإسباني 2013-2014 .. 31 هدف.

هداف الدوري الإسباني 2014-2015.. 48 هدف.

هداف دوري أبطال أوروبا 2014-2015.. 10 أهداف.

هداف دوري أبطال أوروبا 2015-2106.. 16 هدف.

هداف دوري أبطال أوروبا 2016-2017.. 12 هدف.

هداف دوري أبطال أوروبا 2017-2018.. 15 هدف.

هداف بطولة دوري الأمم الأوروبية 2019.. ثلاثة أهداف.


الألقاب الفردية:-


حصل كريستيانو رونالدو، على جائزة الكرة الذهبية لأفضل لاعب في العالم (بالون دور)، في خمس مرات، عام 2008، و2013، و2014، و2016، و2017.

كما حصل على جائزة الإتحاد الدولي لكرة القدم فيفا، لأفضل لاعب في العالم، خمس مرات، عام 2008، و2013، و2014، و2016، و2017.

ولقب أفضل لاعب في أوروبا عام 2014، و2016، و2017.

مسيرة كُللت بالنجاح، لفتى فقير، بدأ حياته وسط عائلة، تحت ظروف صعبة، ليصل إلى منّصات التتويج، وقوائم المجد، ليسجل إسمه، ويُخلده، بحروفٍ من ذهب، في تاريخ كرة القدم، كأفضل من لمس الساحرة المستديرة، منذ بدايتها، وحتى هذه اللحظة.

Follow OleehSport on Twitter
التعليقات(0)
اضف تعليق
يقول الله عز وجل:
{إذ يتلقى المتلقيان عن اليمين وعن الشمال قعيد ما يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد} [ق:17-18].
في هذه الآية تذكير للمؤمنين برقابة الله عز وجل التي لا تتركه لحظة من اللحظات، ولا تغفل عنه في حال من
الأحوال، حتى فيما يصدر عنه من أقوال، وما يخرج من فمه من كلمات؛ كل قول محسوب له أو عليه، وكل
كلمة مرصودة في سجل أعماله .
نرجوا الالتزام بعدم كتابة ما يسئء لدين او عرق او شخص أو كيان وتذكر ان الدين المعاملة
إضافة تعليق
الاسم  :  
البريد الإلكتروني:
عنوان التعليق :
النص :   
الحروف المتبقية
Visual verification