الرئيسية | اتصل بنا

فيديو اوليه

تاريخ الخبر : 04-06-2020 1:01
اخر تحديث : 04-06-2020 5:03
  
ترجمة : محمد الزهري
المصدر : FourFourTwo
دوديك: كنت على وشك لكم بينيتيز في وقت من الأوقات لهذا السبب

دوديك: كنت على وشك لكم بينيتيز في وقت من الأوقات لهذا السبب كشف يرزي دوديك، حارس مرمى نادي ليفربول السابق، أنه شعر بالغضب الشديد من مدربه في فترة تواجده في الريدز، رافاييل بينيتيز، وذلك عقب تعاقده مع حارس مرمى أستون فيلا الحالي، بيبي رينا.


وكان دوديك أحد أبطال نهائي دوري أبطال أوروبا الشهير بين ليفربول وإي سي ميلان في إسطنبول، والذي توج خلاله النادي الإنجليزي باللقب الخامس في تاريخه في تلك المسابقة، لكن بينيتيز قرر التعاقد مع رينا بعد شهرين فقط على مرور تلك المباراة.

وكان دوديك في تلك الفترة يرى نفسه أنه الحارس الأول لليفربول حيث كان الدولي البولندني السابق يداور باستمرار مع كلًا من كريس كيركلاند وسكوت كارسون، ثم وصل إلى قمة تألقه أمام ميلان في نهائي الأبطال قبل أن يقرر بينيتيز ضم رينا من فياريال آنذاك.

وقال دوديك في تصريحات لموقع فور فور تو: كان بيبي رجلاً عظيماً ، لكن رافا وقع على حارس مرمى جديد في لحظة شعرت فيها أنني في ذروة مسيرتي.

وأضاف: أخبر بينيتيز أن كأس العالم عام 2006 قادم وأنني بحاجة للعب كرة القدم، ثم بعد ذلك كان يوجد اهتمام في سوق الانتقالات من قبل كولن، لكن رافا رفض رحيلي.

وأوضح: في اليوم التالي ذهبت في التدريبات للتحدث مع بينيتيز وقال لي أنهم يريدون ضمي على سبيل الإعارة فقط، وأنني لاعب مهم بالنسبة لليفربول.

وأردف: فكرت بشكل مجنون بعد ذلك وكنت أعتقد أنني سأقوم بلكمه على وجهه، حيث أخبرني عقلي أنني سأرحل في حال كنت سأقوم بضربه.

وواصل: إذا نظرنا إلى الوراء اليوم، فإنني أقدر أكثر أنني لعبت مع نادي له تاريخ مثل ليفربول.

وتابع: في العام الماضي ، ذهبت إلى مدريد مع ابني وشاهدت ليفربول يفوز بدوري أبطال أوروبا مرة أخرى.

وأتم: كلاعب ، لم أفهم أبدًا لماذا بكى المشجعون بعد الانتصارات الكبيرة، ولكن عندما رأيت اللاعبين يركضون مع الكأس في أيديهم ، كان لدي دموع في عيني.

Follow OleehSport on Twitter
التعليقات(0)
اضف تعليق
يقول الله عز وجل:
{إذ يتلقى المتلقيان عن اليمين وعن الشمال قعيد ما يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد} [ق:17-18].
في هذه الآية تذكير للمؤمنين برقابة الله عز وجل التي لا تتركه لحظة من اللحظات، ولا تغفل عنه في حال من
الأحوال، حتى فيما يصدر عنه من أقوال، وما يخرج من فمه من كلمات؛ كل قول محسوب له أو عليه، وكل
كلمة مرصودة في سجل أعماله .
نرجوا الالتزام بعدم كتابة ما يسئء لدين او عرق او شخص أو كيان وتذكر ان الدين المعاملة
إضافة تعليق
الاسم  :  
البريد الإلكتروني:
عنوان التعليق :
النص :   
الحروف المتبقية
Visual verification